الأحد 19 سبتمبر 2021 12:04 صـ
خبطة

رئيس التحرير أحمد الحميلي

  • خبطة
  • خبطة
  • خبطة
  • خبطة
المرأة والأسرة

فوائد لسع النحل لكل مرض في جسم الإنسان

الصباح العربي
الصباح العربي

يُنظر إلى سم النحل ببعض القلق نظرًا لأن تجربة معظم الناس تتم من خلال لدغة نحلة مؤلمة، ومع ذلك منذ آلاف السنين تم الإعلان عن الفوائد الطبية لسم النحل في جميع أنحاء العالم.

وعلى الرغم من أن هذه التأثيرات الطبية لم تثبت علميًا بعد فقد تمت دراسة استخدام سم النحل لعلاج الأمراض المختلفة (العلاج بالنحل) في السنوات الأخيرة.

في الأزمنة الحديثة استؤنف الاهتمام بتأثير سم النحل في ستينيات القرن التاسع عشر، مع نشر دراسة إكلينيكية أجريت في أوروبا حول تأثيره في الروماتيزم، منذ ذلك الحين تضاءل الاهتمام بسم النحل وتزايد.

ومع ذلك في السنوات الأخيرة (مع ظهور الأدوية الطبيعية وقبولها المتزايد) نمى الاهتمام بالقيمة العلاجية لسم النحل، ومع ذلك لا توجد دراسات مزدوجة العلمية خاضعة للتحكم الوهمي تثبت فعاليتها.

 

هناك تجربة سريرية لم تظهر أجريت في عام 2005 أي فعالية لسم النحل في علاج التصلب المتعدد، ومع ذلك أظهرت دراسة أخرى أجريت في نفس العام أن سم النحل يمكن أن يكون فعالًا في علاج التهاب المفاصل، بالإضافة إلى التهاب المفاصل يُزعم أن سم النحل مفيد في علاج ما يلي:

الإصابات المزمنة مثل التهاب كيسي والأوتار

أمراض القلب والأوعية الدم وية مثل ارتفاع ضغط الدم

أمراض الرئة مثل الربو

إزالة النسيج الندبي

الأمراض الجلدية مثل الأكزيما

تساقط شعر

شفاء العظام

متلازمة ما قبل الحيض (PMS)

التهاب الأوتار

يقوي جهاز المناعة

 

لا يوجد دليل علمي كبير على أن سم النحل فعال في أي من هذه الحالات، ولا يفهم العلماء بشكل قاطع كيف يعمل سم النحل، وهو مزيج معقد من العديد من المركبات في جسم الإنسان.

ومع ذلك فإن عددًا من مكونات سم النحل التي تم تحديدها ودراستها تشمل ما يلي:

أدولفين

أبمين

ميلتين

فسفوليباز

هيالورونيداز

الهستامين

الدوبامين

النورأدرينالين

وبالإضافة إلى بعض الأحماض والعناصر مهمة

ولكل عنصر تأثير صحي على صحة الإنسان ويتضح تأثير بعض منها في التالي:

مليتين: المادة الأكثر انتشارا في سم النحل. يُفترض أنه يساعد في تحفيز الشفاء من خلال آثاره المضادة للالتهابات.

الدوبامين: قد يكون لهذا تأثيرات مضادة للالتهابات ومسكن (مانع للألم).

أفامينا: هذه المادة يمكن أن تحسن انتقال الأعصاب.

بنسبة 50٪ تعتبر المادة الأكثر وفرة في المركب إنه مضاد قوي للالتهابات يمكن أن يحفز الإنتاج الطبيعي للكورتيزون في أجسامنا، تثبت الدراسات العلمية فعاليتها ولكن أيضًا لها مخاطرها المسببة للحساسية وآثارها الضارة.

إنه مادة سامة عصبية للبحث لعلاجات باركنسون، ويمكن أن يكون قادرًا على حماية الخلايا العصبية الدوبامينية المتأثرة بهذا المرض، يثير الجهاز العصبي إنه مسكن بشكل أساسي ولكنه أيضًا مضاد حيوي طبيعي .

قبل اختراع الحقن كان يُعطى سم النحل دائمًا (صدق أو لا تصدق) مباشرة من النحل، حاليًا في بعض الحالات لا يزال يُدار بالطريقة نفسها، الشخص الذي يقوم بإعطاء سم النحل يحمل النحلة الحية (بملاقط أو بأداة صغيرة أخرى).

ثم يضع النحلة على جزء من جسم المريض المراد علاجه حيث تلسع النحلة بشكل انعكاسي، اعتمادًا على الحالة قد يشمل العلاج من لسعتين إلى ثلاث لسعات على مدار خمس جلسات أو أكثر، حتى خمس لسعات تصل إلى ثلاث مرات في الأسبوع على مدار عدد من الأشهر.

هناك عدد قليل من الأطباء الذين يستخدمون العلاج بسم النحل لعلاج بعض الحالات: الأكثر شيوعًا التهاب المفاصل، يقوم معظم هؤلاء الأطباء بحقن سم النحل من خلال الحقن الأقل إيلامًا باستخدام سم النحل الذي ينمو من النحل.

تتم الزراعة من خلال صناديق تجميع وتحفز النحل على إطلاق السم، توضع الصناديق فوق مدخل خلايا النحل، يأتي الكثير من سم النحل المزروع من المناحل الخاصة بذلك.

 

الخطر الأكبر من العلاج بسم النحل هو خطر رد الفعل التحسسي، والتي يمكن أن تتسبب في توقف الشخص عن التنفس، إذا لم يتم علاجها على الفور يمكن أن تؤدي صدمة الحساسية إلى الوفاة.

ولذلك لا تسمع بالعلاج بسم النحل إلا مع المتدربين المختصين حيث يعرف بالتحديد أماكن لسع النحل في الجسم ويعرف كيف يقوم بتجربة اختبار مدى تحسس الشخص من السم وكذلك يقدر على التصرف في حالة الحساسية.

 

إذا كنت تفكر في العلاج بسم النحل فيجب أن تدرك أن العلاج بسم النحل هو علاج طبيعي لا يوجد حتى الآن دليل علمي صارم يثبت فعاليته الطبية بشكل قاطع.

 

قبل تجربة هذا العلاج استشر طبيبك وتذكر أنه يجب استخدام هذا العلاج بالإضافة إلى العلاجات الأخرى التي يصفها لك الطبيب، وليس بديلاً عنها ولا تقم أبدًا بحقن سم النحل بنفسك دون الحصول على مجموعة لسعات النحل (وشخص يعرف كيفية استخدامها) متاحة بسهولة.

 

باختصار يثبط سم نحل العسل والميليتين تنشيط مستقبلات عامل النمو في سرطان الثدي الغني بـ HER2 وسرطان الثدي الثلاثي السلبي، على الرغم من عقود من الدراسة فإن الآليات الجزيئية والانتقائية للمكونات الجزيئية الحيوية لنحل العسل ( Apis mellifera)، تبقى السم مثل العوامل المضادة للسرطان غير معروفة إلى حد كبير.

هنا نوضح أن سم نحل العسل ومكونه الرئيسي ميليتين يحفزان بشكل فعال على موت الخلايا، لا سيما في الأنواع الفرعية العدوانية من سرطان الثدي الثلاثي السلبي والمخصب HER2.

يثبط سم نحل العسل والميليتين تنشيط EGFR و HER2 عن طريق التدخل في فسفرة هذه المستقبلات في غشاء البلازما لخلايا سرطان الثدي، تكشف الدراسات الطفرية أن تسلسل ميليتين ذو الشحنة الموجبة يتوسط تفاعل غشاء البلازما ونشاط مضاد للسرطان.

تعمل هندسة عزر RGD على تعزيز استهداف الميليتين للخلايا الخبيثة مع الحد الأدنى من السمية للخلايا الطبيعية، يعزز تناول الميلتين من تأثير الدوسيتاكسيل في تثبيط نمو ورم الثدي في نموذج طعم خيفي.

أظهر كل من سم نحل العسل والميليتين تأثيرات مضادة للأورام في الورم الميلانيني 8، وسرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة 9، والورم الأرومي الدبقي 10، وسرطان الدم 11، والمبيض 12، وسرطان عنق الرحم 13.

وسرطان البنكرياس 14 مع فاعلية سامة للخلايا أعلى في الخلايا السرطانية مقارنة بالخلايا غير المحولة، استخدام جزيئات ميليتين النانوية لقمع ورم خبيث في الكبد من خلال التحوير المناعي للخلايا البطانية الجيبية للكبد وغيرها.

 

من غير المعروف متى بدأ استخدام عناصر خلايا النحل كعلاج طبي، لكن هذه المنتجات كانت مستخدمة بالفعل في الثقافة المصرية وقد ورد ذكره في تاريخ أوروبا وآسيا، وعلى سبيل المثال تم استخدام البروبوليس لتحنيط المومياوات واستخدم سم النحل من قبل كليوباترا كعلاج للألم.

 

حتى أن خصائصه العلاجية مذكورة في النصوص الدينية مثل الكتاب المقدس أو القرآن، في السابق كان العسل وحبوب اللقاح والبروبوليس فقط هي العناصر التي كانت تستخدم من خلايا النحل كعلاجات طبية.

 

ومع ذلك بدأ Phillip Terc، الذي يعتبر والد العلاج بالنحل في عام 1888 في استخدام سم النحل، استخدم الطبيب سمها في علاج الأشخاص المصابين بأمراض الروماتيزم، فبدأ طريقة العلاج النقطي المتبعة حاليًا.

فوائد لسع النحل لكل مرض جسم الإنسان