الأحد 19 سبتمبر 2021 12:20 صـ
خبطة

رئيس التحرير أحمد الحميلي

  • خبطة
  • خبطة
  • خبطة
  • خبطة
الأخبار

حقيقة تورط زاهي حواس مع نائب الجن والعفاريت

خبطة

انتشرت شائعات خلال الساعات القليلة الماضية عن تورط عالم الآثار ووزير السياحة السابق زاهي حواس في قضية الآثار الكبرى، المتهم فيها نائب الجن والعفاريت علاء حسانين ورجل الأعمال حسن راتب وشخصيات بارزة أخرى، ما ترتب عليه منع "حواس" من السفر.

ومن جانبه، قال علي أبودشيش، المستشار الإعلامي للدكتور زاهي حواس، إن ما أشيع عن منع الدكتور زاهي حواس عالم المصريات من السفر ليس له أساس من الصحة.

وأضاف دشيش خلال بيان صحفي أن عالم المصريات الدكتور زاهي حواس عاد من روسيا الاتحادية بعد زيارة استغرقت يومين، خلالها ألقى محاضرة للترويج للسياحة المصرية ووقع كتابه "سحر الأهرامات"، والذي صدر باللغة الروسية، وقابل وزيرة الثقافة الروسية وتحدث عن الاكتشافات الأثرية الأخيرة واهتمام السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي بالآثار المصرية والمتاحف وترميم القاهرة الخديوية والإسلامية.

وتابع "دشيش" أن ما يثار من قبل البعض على بعض مواقع التواصل الاجتماعي من قرار منع الدكتور زاهي حواس من السفر هو أمر عارٍ تمام عن الصحة، مشددا على أنه سوف يتم اتخاذ الإجراءات القانونية ومقاضاة كل من سولت له نفسه ترويج الإشاعات المغرضة، والتي ليس لها أساس من الحقيقة.

والدكتور زاهي حواس، هو أشهر عالم آثار في علم المصريات، وتولى العديد من المناصب خلال مسيرته فكان وزيراً لشؤون الآثار وكبيراً للمفتشين عن الآثار في عدة مناطق من مصر، وله عدة مقالات وكتب ودراسات حول الآثار آخرها كتابه عن "سحر الأهرامات" الذي احتفل خلال الساعات الماضية بترجمته إلى اللغة الروسية.

مؤهلات زاهي حواس

"حواس" من مواليد قرية العبيدية بمحافظة دمياط عام 1947، وحصل على بكالوريوس الآداب قسم الآثار اليونانية والرومانية من جامعة الإسكندرية عام 1967، وحصل على دبلوم في علم المصريات من جامعة القاهرة عام 1979، وبعدها عمل كمفتش في منطقة الأهرامات وخلال عمله حصل على الماجستير في علوم المصريات والآثار السورية والفلسطينية عام 1983، من خلال منحة دراسية بجامعة بنسلفانيا في فلادليفيا بالولايات المتحدة الأمريكية.

وحصل على الدكتوراه في علم المصريات عام 1987، وعمل محاضرا في جامعات كاليفورنيا والجامعة الأمريكية في القاهرة، قبل أن يتم تعيينه عام 1993 كبير المفتشين في هضبة الجيزة وليصبح عام 1998 منصب مدير هضبة الجيزة، قبل أن يتم تعيينه أمينا عاما للمجلس الأعلى المصري للآثار عام 2002، وعين عام 2009 نائبا لوزير الثقافة، وعين وزير الدولة لشئون الآثار عام 2011.