الأربعاء 22 سبتمبر 2021 07:48 صـ
خبطة

رئيس التحرير أحمد الحميلي

  • خبطة
  • خبطة
  • خبطة
  • خبطة
مقالات

٣٠ يونيه ثوره إسقاط نظام ارهابى

خبطة

الحديث عن مفهوم اي ثوره يعني إسقاط نظام واقامه نظام، لكن الحديث عن ثوره ٣٠ يونيو حديث مختلف فهو ليس فقط إسقاط نظام ولكنه إسقاط لخطط ومشاريع عالميه أرادت إسقاط المنطقه العربيه بكاملها واعاده تقسيمها ، كما أنها أسقطت تنظيم عميل، كما أن ٣٠ يونيه أقامت نظام حافظ على ما بقى من دول المنطقه ويعمل علي اعاده ما سقط منها ؛ أيضا أوقف صراع القوى الإقليمية التي كانت تتحين الفرصه للانقضاض عليها أن ثوره ٣٠ يونيو تعتبر نقطه فاصله في تاريخ المنطقه برمتها.، أن أقصى ما كان يتمناه بعضنا أن تعيد الثوره إلى مصر سيادتها وتحميها من الانقسام وتمنع التدخلات الخارجيه في الشأن المصري كما تعيد هيبه الدوله وتوقف نزيف الدماء وتمنع تجريف الأموال ونهب الثروات وحمايه الوطن من الدخول في أتون حرب اهليه ؛ لكن ما حدث فاق كل التصورات وتجاوز كل الأمنيات حدث أن هناك خطط وبرامج مدروسه تنفذ على أرض الواقع لبناء الجمهوريه الجديده؛ بدايه بالتحول الرقمي ومرورا بشبكات الطرق واستصلاح الأراضي والمجمعات الصناعيه ومحطات الإنتاج الحيواني والأسماك ومدن الجيل الرابع ومبادره حياه كريمه والارتقاء بالصحه والتعليم والعديد من المشروعات القومية التي تجاوزت ال٤ تريليون جنيه؛ وانتهاء بجيش وطني قوي يعد من أقوى الجيوش العالميه نعم؛؛ كل هذا في بضع سنين كما يأتي ذلك كله مع مسيره إصلاح مستمره في كافه مناحي الحياه لتصبح مصر قوه اقتصاديه وسياسي عالميه يحسب لها ألف حساب ؛ أن دل هذا على شى إنما يدل على رؤيه ثاقبه وقياده حكيمه وشعب يقف خلف قاىده؛. فتحيه اعزاز وتقدير للقاىد الذي قاد المسيره وحقق المعجزه والي الشعب الذي التف حول قائدة.